نووي روسيا سيطلقه المقبور حافظ أسد

من يقرأ تصريحات السياسيين الروس وتحضيراتهم لمواجهة الولايات المتحدة الإفتراضية ومحوها بصوايخ نووية ، يشعر بأن المقبور حافظ أسد هو من يشرف على الكريملن ، أو ان صدام حسين هو من يتحضر لتفقيس أزرار الصواريخ .!!
من يدري ربما سنكتشف بعد حين ان ابراهيم البدري الملقب نفسه بأبو بكر هو نفسه بوطين أسد والصلاة قائمة بين قم والكريملن .
أحمد سليمان www.opl-now.org


لنقرأ التصريح النووي
( كتبت “كوكسومولسكايا برافدا” أن الساسة والاستراتيجيين الأمريكيين يخطئون، إذا ما اعتبروا أنهم سوف يدوسون على أزرار صواريخهم ويقبعون في ملاجئ واشنطن أو نيويورك وهم يدخنون السجائر ويحتسون القهوة بانتظار إركاع روسيا بضربتهم الصاروخية.

 الصواريخ الهجومية الاستراتيجية، والقاذفات الاستراتيجية، والغواصات الروسية المزودة بصواريخ نووية عابرة للقارات، وبصواريخ “كاليبر” المجنحة، تناوب ليلا ونهارا على طول ساحلي الولايات المتحدة الشرقي والغربي.
ومضت الصحيفة تقول، إنه لدى روسيا فضلا عن ذلك، ما يجعلها قادرة على فتح ثغرات واسعة في منظومة الدرع الصاروخي الأمريكية، حتى ولو تمكنت هذه المنظومة من إسقاط بعض الصواريخ الروسية التي قد تنشد أراضي الولايات المتحدة.
وأكدت “كومسومولسكايا برافدا”، أن الرد الروسي على أي ضربة صاروخية أمريكية، سوف ينتهي باندثار الولايات المتحدة عن بكرة أبيها وتحول أراضيها إلى صحراء مقفرة يتصاعد منها الدخان، فيما سيكون للدول الأوروبية التي قد يستخدم الأطلسي أراضيها لضرب روسيا، نصيبها من الضربة الجوابية الروسية ولن تقدر على تغيير مكانها والإفلات من العقاب. )

Comments are closed.